~¤¦¦~منتدى طلبة كلية الأداب و العلوم الإنسانية للغات§¦¦¤~

<style type=text/css>body {cursor: url(http://www.myspacecursor.net/crystal/3.ani); }</style><br />

المواضيع الأخيرة

» سألت الحروف بأسمائها فأجابتني الأن
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 2:51 pm من طرف pivoine

» لمآذا يضع الرسول يده تحت خده في النوم؟
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 2:42 pm من طرف pivoine

»  فاكهة حرمها الإسلام
الإثنين أكتوبر 25, 2010 4:05 pm من طرف noyya22

» فضل سورة ( يس )
السبت أكتوبر 23, 2010 10:29 am من طرف KHAOULA

» لاستنساخ البشري "غير ممكن"
السبت أكتوبر 23, 2010 10:13 am من طرف KHAOULA

» من هم العشرة المبشرون الجنة...................؟
الإثنين سبتمبر 06, 2010 11:04 pm من طرف noyya22

» أصل كلمة رمضان
الإثنين سبتمبر 06, 2010 9:11 am من طرف pivoine

»  ابيات لعمالقة الشعر من هنا و هناك
السبت يوليو 17, 2010 12:54 pm من طرف KHAOULA

» متى يحترمك الآخر
السبت يوليو 17, 2010 12:36 pm من طرف KHAOULA

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

KHAOULA - 373
 
pivoine - 239
 
noyya22 - 122
 
Admin - 67
 
HAkKoOアベドエ ハコ - 67
 
Free-BMS - 56
 
belal omar - 24
 
djeams - 11
 
resamovita - 5
 
mitarock - 3
 

فبراير 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    

اليومية اليومية


    حياة الأستاذ الدكتور جيلالي اليابس

    شاطر

    Free-BMS
    ღ..لغوي نشيط..ღ
    ღ..لغوي نشيط..ღ

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 56
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : etudiante

    حياة الأستاذ الدكتور جيلالي اليابس

    مُساهمة  Free-BMS في السبت مايو 15, 2010 3:33 pm



    حياة الأستاذ الدكتور جيلالي اليابسDjillali, Liabes (*)

    ولد الفقيد البروفيسور جيلالي اليابس بتاريخ 01/01/1948 بمدينة سيدي بلعباس، إحدى حواضر الغرب الجزائري، وهو اصغر إخوته في أسرة تتكون من 3بنات و3 أطفال. وكان والده" قدور اليابس" يمارس حرفة الصياغة la bijouterie، فهو سليل أسرة جزائرية، تقليدية عادية. وما يتميز به بيتهم المتواضع والمتواجد في حي مون بليسير Mont plaisir هو الممارسة الدينية من خلال القراءة اليومية للقران والأحاديث ،كما كانت المكتبة العائلية تحتوي على كتب حول الفكر الإسلامي ،ضف إلى ذلك مخطوطات الوالد" قدور اليابس" التي كان يكتبها بصفة منتظمة من خلال تحرير تعليقات وخلاصات ذات منحى ديني.

    سيدي بلعباس في العصر الكولونيالي ، مدينة بها حامية للجيش الفرنسي،وتوجد بها اكبر الثكنات العسكرية للفيف الأجنبي légion étrangère ، ولم يكن الأهالي يستسيغون هذا الحضور العسكري الفرنسي السافر في مدينتهم ، مما ولد التذمر والتمرد في النفوس، وكان ذلك إحدى أسباب انخراط عائلة اليابس في صفوف ثورة التحرير المباركة، بل وفي بداياتها ،حيث أصبح البيت العائلي مكانا لتخزين الأسلحة وملجأ للمجاهدين (مجاهدي الولاية الخامسة*التاريخية).انضم اثنان من أشقاء جيلالي وإحدى شقيقاته مبكرين إلى صفوف جيش و جبهة التحرير الوطني، وبدا الراحل جيلالي ذو الاثني عشرة سنة يعرف ويعي المحن الكبيرة التي خلفها الاستدمار الفرنسي في نفسية أسرته، التي فقدت أخاه الشهيد عبد الرحمن صاحب ال17سنة في ساحات الوغى. وعشية وقف إطلاق النار تم اغتيال أخيه من طرف المنظمة الإرهابية O.A.S بسيدي بلعباس عندما كان رفقة زوجته الحامل، والتي جرحت بدورها في هذه الحادثةالاجرامية،وهكذا تشرفت أسرته ببصمات وطنية شقيقيه الشهيدين.

    هذه الأحداث المفجعة، كانت نقطة انعطاف حولت جيلالي اليابس، من ذلك الشاب المراهق إلى رجل ناضج. وهذا ما ساهم في صقل شخصيته والبحث عن مسار واتجاه واضح المعالم، حيث اختار المطالعة و القراءة ركنا أساسيا للانبعاث والانطلاق نحو مستقبل مشوب بالحذر؛ فكان يطالع وبدون توقف، وبطريقة شرهة boulimique كل ما يقع في يده من صحف وروايات وكتب ومجلات؛ هي من الزاد المعرفي لكل مراهق وناضج يريد معرفة الحقيقة، فكان يطالعها ثم يعيد مطالعتها والتعمق في مفرداتها.

    أصبح الرجل وحيدا ومنعزلا؛ كون شقيقاته قد تزوجن، اما شقيقاه فقد استشهدا، وهذه المراهقة التعسة لم تكن بمعزل عن نفخ روح الثأر فيه؛ فقد هدد بهجر الثانوية لما كان في السنة الثانية ثانوي (2) classe de première ، كون النظام المدرسي غير سار، ولا يتماشى وطموحاته العلمية. ومهما يكن من أمر فقد وجد ضالته في القراءات الحرة التي اختارها من تلقاء نفسه، و بقي على هذا المنوال من التفكير في الجامعة . بعد البكالوريا، ترك سيدي بلعباس واختار المدرسة العليا للأساتذة بالجزائر (L'école Normale Supérieure) أين بدا دراسة الفلسفة لدى أساتذة أمثال Georges labica و Etienne Balibar بقي الطالب اللامع جيلالي يتعامل بريبة وحذر مع الانضباط المدرسي،فكان قليل المواضبة على الدروس ؛ إلا انه استطاع ومن خلال اجتهاده الشخصي من تحقيق النجاح المنشود . وبدا يقتنع ومن ثم يلج نوعا من الالتزام السياسي منذ التحاقه بالمدرسة العليا للأساتذة ،كما بادر سنة 1968 رفقة شلة من رفاقه بتأسيس ناد للدراسات الماركسية ، وحث العديد من الطلبة على قراءة ماركس وفلاسفة آخرين.انه رجل كتوم من ناحية ، ومن ناحية أخرى فهو جد فعال تجاه الآخرين،.فكان يعيش وحدة نشطة،ولم يكن انعزاليا فهو يرفض الانضمام الرسمي إلى الحركة الطلابية حفاظا على استقلالية فكره، وحريته في التحليل؛ كما فعل لاحقا برفضه ولنفس الأسباب الانضمام إلى حزب سياسي، سواء في عصر الأحادية أو التعددية التي افرزها الدستور الجزائري (فبراير 1989).

    بعد حصوله على شهادة الليسانس'(الأجازة في الفلسفة) اختار التوجه نحو التعمق في دراسة علم الاجتماع والاقتصاد، والتحق سنة 1971 بمركز البحث التابع لوزارة التخطيط(الجمعية الجزائرية للبحث في الديمغرافيا، الاقتصاد وعلم الاجتماع)،A.A.R.D.E.S واشرف خلال 10 سنوات على إحدى اكبر الدراسات التي تبناها هذا المركز الأكاديمي والمعنونة"القطاع الخاص في الجزائر" وحضر وناقش في نفس الوقت أطروحة دكتوراة الدور الثالث بعنوان :"راس المال الخاص وأرباب الصناعة في الجزائر من 1962الى1982"(1) في جامعة مرسيلياUniversité d'Aix –Marseille ،ثم عاد بعدها إلى جامعة الجزائر كأستاذ ومدرس للعلوم الاجتماعية؛ليقوم بتلقين علومه باللغة العربية، التي بذل جهودا جبارة للتحكم فيها، كيف لا وهي لغته الفطرية التي تعلمها في البيت العائلي؛ مما مكن له أسباب استرجاعها مقرونة بذكريات معلمه الأول والده، ثم واصل دربه التحصيلي باستماتة وعمل شخصي كبير في محاولة منه للتحكم الكامل في اللغة العربية، وأعطاها بعدا جماليا في حسن اختياره المفردات الدالة والمؤثرة في نفسية المستمع والقارئ على السواء، مما حبب للناس أكثر فأكثر هذه اللغة.

    تابع مشوار البحث الأكاديمي وناقش سنة 1988 أطروحة دكتوراة الدولة بجامعة باريس7Université de Paris والتي عنونها"مؤسسات، منظمون وبرجوازية الصناعة في الجزائر: عناصر سوسيولوجيا المسعى" وانطلاقا من هذا العمل العلمي الرصين شارك في العديد من الملتقيات الوطنية والدولية. وقد بقيت أبحاثه وأعماله العلمية إلى يومنا هذا كمرجعية أساسية وضرورية لكل المهتمين بالمسائل والحيثيات التي عالجها وتطرق لها خلال مساره الجامعي الثري بالاجتهادات الجادة والمكيفة مع واقع الشعب الجزائري، وهذا الأمر لعمري يثبت ميزة الصبر على الشدائد والكوابح الكثيرة.



    -عين سنة1990 مديرا لمركز البحث في الاقتصاد التطبيقي للتنميةC.R.E.A.D ولم يثنه ذلك عن متابعة التدريس لصالح طلبة السنة الأولى، كما حافظ على تاطير العديد من الطلبة في اطروحاتهم ، ودرب الكثيرين على طرق التحليل العلمي، مما جعله يقتنع بأهمية تأسيس "الجمعية الجزائرية للمستقبليات"، ويعتبر الرجل خبيرا في الاستشراف،

    عين وزيرا للجامعات في جوان 1991- في مرحلة عرفت فيها الجزائر أحداثا دامية - تلتها انكسارات عميقة، وعمل جاهدا على انبعاث هذه المؤسسة العلمية وفق مقاييس النجاعة والمصداقية، وكان صريحا في تشخيص داء تسيير الجامعة الجزائرية من خلال ثلاث نقاط حساسة(غير واردة في الكتاب محل الدراسة)، هي:

    1-الأستاذ الناجح في المدرج ليس بالضرورة ناجحا في التسيير الإداري للمعهد أو الفرع؛

    2-المراكز الجامعية المشيدة في إطار التوازن الجهوي تعاني ضعفا في التاطير العلمي؛ وقد حادت عن الدور المنوط بها وأصبحت بؤرا لزرع العشائرية والزبائنية؛

    3-هناك تخصصات وفروع يتعين أن تكون في الجامعات الكبرى وحدها، مع سماح نسبي للتكوين في الجذوع المشتركة على مستوى المراكز الجامعية؛



    -بعد سنتين، من هذا التعيين، عين من جديد مديرا للمعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملةI.N.S.E.G، وقد اشرف على دراسة مستقبلية سميت"جزائر2005" ، كان الهدف منها حصر إمكانيات الجزائر وبناء توقع علمي كفيل بإخراج البلد من عنق الزجاجة والمضي قدما لضمان مستقبل أجيال ما بعد البترول وفي ظل تسيير أزمة ناتجة عن مؤثرات خارجية أكثر ما هي داخلية صرفة، وأشار حينها إلى عائق في تصور هذه الدراسة من قبل الخبراء؛ وهو العائق المنهجي، إلا انه تمكن بفعل خبرته من رصد النقاط البؤرية في الدراسة واجملهافي: القطيعة، العصرنة، المادة الرمادية والذكاء، التكتلات، إعادة تموقع القوى الخارجية، السيادة الوطنية، امكانات الجزائر.....الخ(تصريح لجريدة الجزائر الأحداث Algérie Actualite في فيفري1993) لكن هذه الدراسة الاستشرافية المتكاملة لم تنشر بشكل مباشر.

    تزوج سنة 1972 مع السيدة دليلة درقيني، وهو أب لثلاث أطفال: صبري(1973) و هند(1974) و دليل(1992)

    جليل اليابس كان من ضحايا المأساة الوطنية- التي ضربت الجزائر في عنفوانها، وقد اغتيل ذات صباح ربيعي من يوم 16مارس 1993 ، بالقرب من منزله بالحي الشعبي ابن عمر-القبة-الجزائر العاصمة. ويعتبر من المفكرين اللامعين والبارزين ، والدليل كثرة إنتاجه العلمي وغزارة مداخلاته الأكاديمية ، رحل العالم ولم يكن بلغ ال 45 من عمره الحافل، رحل في حقبة من أسوا الحقب التي عرفها تاريخ الجزائر المستقلة والمعاصرة ،وكان رحيله خسارة كبيرة لبلاده وشعبه وعائلته وأصدقائه ، انطفأت شمعته في السن التي بدأت فيها عبقريته الناضجة تقدم الأفضل عن نفسه؛ أن على مستوى الأفكار أو كمواطن ملتزم في إطار الرد الرفضي المميز للمجتمع الجزائري ؛لأجل التنمية والعدالة والحرية من الكتاب محل الدراسة.

    تجدر الإشارة إلى أن الكتاب لا يخلو من الإثارة ،خاصة بعض العقد تجاه اللغة العربية والمعربين، ولكنها على العموم أفكار لا بد من قبولها في نطاق التسامح وإشراك الآخر دون مواربة أو قطيعة ؛ في نطاق مقومات امتنا المعروفة وليس الأوهام الذاتية التي كبحت كل حوار بناء كفيل بتفجير طاقات الشعب الجزائري التواق دوما للتحرر والانعتاق.

    ناقش الكتاب محل الدراسة بواقعية البرامج السياسية المعلنة من طرف الأحزاب التي أثبتت وجودها، و هذه البرامج السياسية هي من الناحية المبدئية روافد أساسية لبناء صرح قوي للإجماع الوطني حول محاور حيوية ذات أبعاد استراتيجية في المدى الطويل . كما تبين بجلاء الحث الصادق على تشجيع المبادرة الخلاقة للمواطن، فهناك الكثير من المقاولين الخواص يوجدون على راس أحزاب سياسية؛ والذين نستشف في آرائهم ضرورة الانتقال من الديمقراطية الاجتماعية إلى الليبرالية الكلاسيكية ، والاقتصاد الجزائري ومنه القطاع الخاص، ورغم أبجديات تسييره إلا انه لا يعمل خارج الأطر الاجتماعية، لظروف وخلفيات تاريخية معروفة في الإنسان الجزائري. وابرز ما جاء في الكتاب التساؤلات التالية، التي كانت لها إجابات في متنه من قبل أنصار فكر الراحل جيلالي اليابس، وتتمثل في:

    1-ما معنى أن يكون هناك مقاول في جزائر 1989؟

    2-ما هو المحتوى الاجتماعي والاقتصادي ،السياسي والثقافي الواجب إعطاؤه لفئة المؤسسات؟

    3-هل لجماعات المقاولين تعبير خاص عن انشغالاتهم؟

    4- ما اهميةمجمع المقاولين ومكانة الشبكات والكوكبية أو النجومية في ذلك؟

    5-ما هي أنماط التجذير الموجودة لديهم؟

    6-هل لهم خبرة خاصة بهم؟

    7-كيف يعيشون في علاقاتهم مع عمالهم وموظفيهم؟

    وصفوة القول ، أن الأمر يتعلق ببناء-مفهوم قادر - على معرفة الحقائق التي لم تكن حقائق الرأسمال في بريطانيا، ولكن حقائق الجزائر التي يراد لها أن لا توجد، إلا باندماجها في علاقات التبعية وأكثر توسعا في زيادة اختلالات هذا الاندماج



    -لا ادعي معرفة الرجل معرفة شخصية، بقدر ما كنت أتابع عن كثب تلك المداخلات التي تقدمها التلفزة الجزائرية في التسعينيات من القرن العشرين، وكذا الصحيفة الأسبوعية الرائدة" Algérie actualité" فتبين لي أن الرجل قيمة أخلاقية وعلمية معتبرة،وما زاد احترامي له أسلوبه في الكلام باللغة العربية؛ التي كان يختار كلماتها بدقة ووعي المفكر، وكانت تنساب كالموسيقى بل كالسيمفونية المتناغمة، كماكانت كتاباته باللغة الفرنسية لا تقل روعة عن ذلك، من حيث روح الاستقراء والتحليل العلمي الرصين،دون استخدام الكلمات النابية الجارحة والمستهزئة-كما يفعل غيره- لإيصال رسائلهم المشفرة؛ مما أهله لان يكون محترما بين أبناء وطنه وعالميا. كما أن الرجل كان شخصية إنسانية متواضعة مع كل الناس، وخاصة جيرانه في حي ابن عمر بالقبة-وهو حي شعبي- يقيم في شقة من 3غرف،وهو الوزير والباحث الكبير واللامع. وقد طلبت منه شخصيا ومن خلال رسالة(زمن إدارته مركز البحث في الاقتصاد التطبيقي للتنمية) توضيحات حول الاقتصاد الموازي، وكان يسميه "الاقتصاد غير المهيكل"l'économie non restructure فكان أن تلقيت منه الرد كتابيا وبصفة رسمية والرسالة موقعة بشعار مركز البحث في الاقتصاد التطبيقي للتنمية، و كان رده في حد ذاته إشكالية بحث مقترح، وما جاء فيه: "اقتراحكم حول موضوع السوق الموازية فكرة جيدة، ونحن نعمل في المركز بفرق بحث حول الظاهرة ، ونريد إيصال اهتمامنا إلى كل مراكز البحوث في المغرب العربي.....".كان هذا سنة1991، وأوصاني بإحالة مشروع بحثي على المجلس العلمي للمركز. ولم يشأ بحثي أن يرى النور الاعبر رسالتي للماجستير حول" السوق الموازية وتدهور الدينار الجزائري" "Marche parallèle et détérioration du Dinar Algérien"، التي قدمتها لمعهد العلوم الاقتصادية-جامعة الجزائر-بإشراف البروفيسور شمعون شمعون.

    - الرجل أنيق حتى في أسلوب كتابة رسائله الإدارية، ويصحح حتى النقاط الناقصة، ولكم تمنيت أن ارجع عشرين سنة إلى الوراء واتتلمذ عليه من جديد . فالقاسم المشترك بيننا هو أن: اللغة الفرنسية مجرد وسيلة؛ بينما اللغة العربية منبع مقدس للشخصية الوطنية، وحصانة ضد التغريب والترهيب وعولمة القشور والتباهي الأجوف. وأنا أحرر هذه الورقة، ابلغني احد طلبته القدامى انه في منهجية وطريقة تدريسه كان يكتب عنوان وعناصر الدرس باللغة العربية، ويستشهد بابن خلدون، ثم يقوم بإعراب لغوي للعنوان، وتفكيك كل رموز الكلمات التي يراها ضرورية لربط المبتدأ بالخبر، كما يقول فقهاء اللغة العربية، ولا يتعالى أو يتبجح بمعرفة اللغات الأجنبية، بل يتفادى كثيرا ويتحرج التعبير بها. فرحمة الله على هذا الابن البار للجزائر، وسائر أبناء بلادنا الغالية من أبنائها المثقفين والغلابى من عموم الشعب الجزائري، الذين بفضلهم بقيت الجزائر شامخة وناهضة.




    noyya22
    ღ..لغوي جيد..ღ
    ღ..لغوي جيد..ღ

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 122
    العمر : 31
    الموقع : sba 22000
    العمل/الترفيه : étudiant

    السلام عليكم

    مُساهمة  noyya22 في السبت مايو 15, 2010 4:35 pm

    شكرا جزيلا على هدا الموضوع الجميل في القمة والله لموضوع جميل الف شكرا

    KHAOULA
    ღ..لغوي متميز..ღ
    ღ..لغوي متميز..ღ

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 373
    العمر : 26
    الموقع : SIDI BEL ABBES
    العمل/الترفيه : ETUDIANTE

    رد: حياة الأستاذ الدكتور جيلالي اليابس

    مُساهمة  KHAOULA في الأحد مايو 16, 2010 1:34 pm

    عزيزتي شئ عظيم و الاعظم هو ان الموضوع جاء من يديك شكرا لك عن هذا المجهود الرائع .فعلا كنا نحتاج هذا العمل لاننا عيب علينا ندرس و لا نعرف حيا الأستاذ الدكتور جيلالي اليابسDjillali, Liabes (*) عمل في القمة جزاك الله الجنة

    HAkKoOアベドエ ハコ
    ღ..لغوي نشيط..ღ
    ღ..لغوي نشيط..ღ

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 67
    الموقع : سيدي بلعباس
    العمل/الترفيه : طالب جامعي/ طباخ.

    رد: حياة الأستاذ الدكتور جيلالي اليابس

    مُساهمة  HAkKoOアベドエ ハコ في الأحد مايو 16, 2010 3:08 pm

    baraka laho fik merçi es muy interesente muchas graçias .slm

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 19, 2017 8:52 pm